Monday, June 4, 2007

عندما يعدم الرمز...لتكون شرارة البداية

او القلب الشجاع(brave heart)منذ عدة ايام شاهدت فيلم
استمتعت بالفيلم كالعادة رغم انها ليست اول مرة اشاهده فيها
وعند لحظة اعدام البطل
...لا ادري لماذا ...لكني وجدت نفسي استعيد مشاهد الاعدام المختلفة التي ربما شاهدتها او سمعت عنها او قرات عنها

نفس المشهد يتكرر بحذافيره
القوة الغاشمة المسيطرة..تتمثل في حاكم ظالم وسلطة مستبدة
رمز للثورة ورفض الظلم
يقف امام الظالم ليقول لا
يصدر القرار باعدام هذا الرمز
ربما تختلف هذه النماذج في الظروف والملابسات المرتبطة بحدث الاعدام...لكن الشئ المشترك هو لحظة تنفيذ الحكم
لحظة الاعدام
عندما يتجمد المشهد
ويصمت الجميع
ولا يتبقي في الصورة سوي مشهد واحد تملا فيه صورة الرمز كادر الشاشة
ثم تنطلق الكلمات
ربما تكون هذه الكلمات هي اخر كلمات هذا البطل قبل ان يفارق الحياة ويرحل
غير ان كلماته هذه لا ترحل برحيله
وانما تبقي لتصنع حياة شعب باكمله او ربما تضئ الحياة لمن يحملون اللواء من بعده


المشهد الاول
اعدام وليام ولاس
(brave heart)من فيلم
وهي قصة حقيقية وقعت في القرن الثالث عشر باسكتلندا
كان فيها ويليام والاس هو رمز الثورة ضد المستعمر الانجليزي
في لحظة اعدامه
كانت كلمته الاخيرة او فلنقل الشرارة الاخيرة التي ابي ان يترك الحياة الا بعد ان يشعلها
يحاول جلادوه جعله يقر بالولاء للملك او ان يطلب الرحمة
ثم تسكت الجموع في انتظار ان ينطق بطلب الرحمة
لكنه بدلا من هذا يصرخ بكل قوته
الحرية
او
(freedooooooooooooooooooooom)


المشهد الثاني
اعدام المناضل الليبي عمر المختار

ان لم يكن الكثيرون منا قد قراوا عنه ...-وما كتب عنه يستحق بالفعل القراءة - الا ان معظمنا ان لم يكن كلنا قد شاهد الفيلم
قبل المحاكمة


يساله غراتسياني: لماذا حاربت بشدة متواصلة الحكومة لفاشستية ؟
أجاب الشيخ: من أجل ديني ووطني
غراتسياني:ما الذي كان في اعتقادك الوصول إليه ؟
فأجاب الشيخ: لا شئ إلا طردكم … لأنكم مغتصبون، أما الحرب فهي فرض علينا وما النصر إلا من عند الله.
غراتسياني: لما لك من نفوذ وجاه، في كم يوم يمكنك إن تأمر الثوار بأن يخضعوا لحكمنا ويسلموا أسلحتهم ؟.فأجاب الشيخ: لا يمكنني أن أعمل أي شئ … وبدون جدوى نحن الثوار سبق أن أقسمنا أن نموت كلنا الواحد بعد الأخر، ولا نسلم أو نلقي السلاح…
ثم تاتي المحاكمة
وعندما يترجم له الحكم يقول:إن الحكم إلا لله … لا حكمكم المزيف ... إنا لله وإنا اليه لراجعون
يقول عنه بعض من كانوا بالقرب منه وهو يصعد الي منصة الاعدام انه كان يؤذن في صوت خافت آذان الصلاة، ويقول البعض انه تمتم بالآية الكريمة "يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية" ليجعلها مسك ختام حياته البطولية
ونذكر كلنا المشهد الاخير
اعدامه ..سقوط نظارته...الهرج والمرج


ثم


انطلاق الزغاريد




المشهد الثالث
اعدام سيد قطب


يحاول احد الظباط الضغط عليه للتنازل
اكتب يا أخي هذه العبارة فقط : " لقد كنت مخطئا وإني أعتذر ... " .
ويرفع سيد قطب وجهه اليه ويرد في هدوء عجيب : أبدا.. لن أشتري الحياة الزائلة بكذبة لن تزول !
يقول له الظابط بلهجة الحزن : ولكنه الموت يا سيد...
وأجاب سيد : " يا مرحب بالموت في سبيل الله .. "

يرحل سيد قطب عن الحياة ولكن بقيت كلماته تتحدث عنه
بقي تفسير القران (الظلال) الذي كلما قراته اخذت افكر كيف فهم أسرار القرآن ليخطها علي الورق كلمات سهلة بسيطة لكنها ممتلئة بكم من المشاعر تتميز بالوضوح والصدق

رحل عن الحياة نعم لكن كلماته بقيت كما كان يتمني ويقول
أن كلماتنا تظل عرائس من الشمع ، حتى إذا متنا في سبيلها دبت فيها الروح و كتبت لها






المشهد الرابع
اعدام غلام اصحاب الاخدود


يحاول الملك التخلص منه بكل طريقة فيدفع به مع رجاله مرة الي الجبل ومرة الي البحر ليتخلصوا منه
وفي كل مرة يقول الغلام اللهم اكفنيهم بما شئت فينجيه الله ويموت باقي الرجال

ويعود الغلام الي الملك قائلا كفانيهم الله

ثم يقول للملك اخر كلماته اليه أنك لست بقاتلي حتى تفعل ما آمرك به قال ما هو ؟ ..

قال: تجمع الناس في صعيد واحد و تصلبني على جذع ثم خذ سهماً من كنانتي ثم ضع السهم في كبد القوس ثم قل : بسم الله رب الغلام ثم ارمني فإنك إذا فعلت ذلك قتلتني ...

وينفذ الملك ما قاله الغلام ويقول بسم الله رب الغلام ويلقي بسهمه فيصيبه في مقتل

عندها بهذه الكلمة الاخيرة تظهر الحقيقة واضحة امام الناس

فيقول الناس آمنا برب الغلام






موضوعي هذا اهديه الي كل الطغاة ..اقرأوا التاريخ جيدا

في كل مرة

كان الطغاة يذهبون ..وتذهب ذكراهم ادراج الرياح ....لا بل مزابل التاريخ

وايضا في كل مرة

كانت الرموز تبقي حاضرة بافعالها وبكلماتها في وجدان الشعوب وفي تاريخ الامم وذاكرة الايام




38 comments:

محمد اسماعيل said...

ربنا يستر ولا تكرر تلك المشاهد مرة اخرى بصراحة موضوع اكثر من رائع وتناول جديد بالمناسبة كان فيه جملة للعظيم سيد قطب تقول " ان كلماتنا ستظل عرائس من شمع حتى اذا متنا في سبيلها ورويناها بدمائنا ........دبت فيها الحياه "

ياسر مدني ...دينامو الإخوان said...

ربنا يكرمك الموضوع أكثر من رائع وعلي العمو إحنا كنا جاعدين إبكامونتنا والجماعه دولي نزلوا علينا هرسه برسه حمعنا معمسناهم وطلعنا عليهم حماسي دماسي ؟؟؟؟

ابوزياد الفاتح said...

الموضوع جميل بصراحه وحلو
بس الصور بصراحه مش حلوه خالص
لازم يعنى تحطى الصور من اصله
ملهاش لازمه
كنا كويسين
اما مسالة اعدام الرموز
فاصبحت من سمات الديموقراطيه الحديثه
ومن اهم مبادئها
وربنا يسترها معانا
احسن يتحولوا من اعدام الرموز
الى اعدام
اتباع الرموز
والشعوب وكله
ابقى زورى المدونه بتاعتى
منتظر تعليقاتك هناااااااك

ابوزياد الفاتح said...

عنوان مدونتى
www.islamnaaa.blogspot.com
منتظر تعليقاتكم كلكم
عايز تشجيع يا جماعه
علشان ناوى
اعمل مدونه باللغه الانجليزيه
وتكون موجهه طبعا لكل ناطق باللغه الانجليزيه
هاتكلم فيها عن الاسلام
وعن الىلى بيحصل فى مصر
واللى عنده فكره يقولها
نسالكم الدعاء

ابوزياد الفاتح said...

ممكن اسال سؤال بس
لانه اخوكى لسه مبتدء فى عالم المدونات
عايز اعرف انت جبتى العداد ازاى
عداد الزائرين
اللى يعرف يرد عليا بالله عليكم

علاء said...

كثيرين ماتوا
و لكن قليلون هم من عاشت مبادؤهم حتى الان
لم و لن يموتوا
فلو كانت مبادؤهم يبتغون منها الله غابة
فلن اضيع و لن يضيعوا
و ان كانت العكس
فانها تقودهم الى جهنم و بئس المصير
بارك الله فيكي على الطرح القيم
و ربنا يثبتك و يوفقك
قولي آمين

احمد رفعت said...

بجد ارفه لك القبعة على الموضوع ده

إنت أخدتيني من اليمين للشمال من أول فيلم بريف هارت لعمر المختار لسيد قطب لاغلام اصحاب الاخدود .

بجد مشاهد كلها مؤثرة وبوست رائع ,اثر فيا أوي علشان جيتي على الجرح مع ناس أراهم علامات للزمن .

بس هسألك سؤال دول كلهم أبطال ومشهد إعدامهم كان مشهد حياتهم للابد والسؤال إحنا ليه أنأثرنا أوي بمشهد إعدام صدام حسين هل لاننا بنتأثر بالمشهد نفسة ولى علشان الذل اللي إحنا فيه ولى علشان إمريكا ؟؟؟

بوست رائع أوي

أحمد محمد مرسي said...

السلام عليكم اولا
وده اول زيارة ليا للمدونة ده ثانيا
بس بجد جميلة وانا حاسس انها مهدفة جدا
البوست اكتر من رائع
بسي اللي انا عاوز اقوله اني ميكفيش في موضوع جميل زي ده ان الواحد يدخل ويقول جميل وبس طبعا لاه
لازم يضيف
وانا بصراحة بقرا البوست افتكرت كلام الشهيد سيد قطب:تظل دعوتنا كاجساد من الشمع فاذا رويت بدمائنا دبت فيها الحياة
بس الوطن مليان نماذج حية تعمل بنفس الطريقة
كلنا سمعنا م.خيرت و هو بيقول في المحاكمة
مش هنتنازل عن طريقنا و ات دعوتنا السلمية مش لو خدوا فلوسنا لو خدوا أرواحنا و دمائنا
فعلا جزاكم الله خيرا علي البوست

بس ملاحظة أخيرة
حرام نحط سيد قطب و عمر المختار
جنب براف هارت

ياسر سليم said...

أبدا.. لن أشتري الحياة الزائلة بكذبة لن تزول


رحمك الله يا سيد قطب

وجعل جهادك خالصاً لوجهه الكريم


واجمعنا معه فى جنات النعيم

الحلم العربي said...

تدوينة جميلة جدا و جميل جمع كل هذه المشاهد بطريقتك المتميزة
انا بردو كنت كل ما اتفرج على مشهد الاعدام في بريف هارت كنت بفتكر عمر المختار و كمان في واحد كان ممكن تكتبى عن مشهد اعدامه (سليمان الحلبي ) ده كان مشهد اعدامه صعب أوي و اتمثل في مسلسل الزينى بركات ...
في النهاية يموت الظالم و يحيا من دافع عن أفكاره في قلوب الناس و صفحات التاريخ ...
اللهم أمتنا شهداء في سبيلك

تحياتى و شكرا على التدوينة جدا

fnan_geology said...

ربنا يستر مين بس اللى

هيتعدم

ربنا ميجيب اعدام

وان كان اعدام زى الاحتجاز

وفعلا الرمز هيبقى
وال*****
هتزول

موضوع جميل
وسلاااااام

نقطة مية said...

اول زيارة ليكي بس احييكي على البوست الرائع و التحليل الشيق...
تحياتي و بالتوفيق

Anonymous said...

يا ترى حتى لو قرأوا التاريخ ممكن يعتبروا به؟
حتى لما شافوا طغاة من أمثالهم أعدموا أو اجت نهايتهم اعتبروا ان هذا نتيجة فشلهم مش نتيجة ظلمهم
أظن ان الدنيا أعمت عيونهم وطمست على قلوبهم وعقولهم

إخوانى مخربش said...

فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ [الرعد : 17]

محمد عبدالجليل said...

إن كلماتنا عرائس من شمع فإذا رويناها بدمائنا دبت فيها الحياة ..

امام الجيل said...

يا الله كيف نصل لهذه المنزلة العظمى حيث يصبح الموت سهلا بل ومشتهى للقاء الله تعالى وتصبح الدنيا امامنا فى مكانها ومنزلتها الطبيعية لا تعدو جناح بعوضة كثير من الاوقات احدث نفسى بما يفوقنى مثل هؤلاء العظام الهم ايدى وارجل او عقل زائد عنى لا والله ولكنه سر حفظه الله فى قلوبهم وانه ما من مستحيل طالما قام به فرد غيرك من الممكن اذا ان يصبح احد منا مثلهم ولما لا ولكن البدار البدار وترك التسويف

همسة قلم said...

عارفة ياميرو

البوست ده خلاني افكر كتير في اصحاب القصص دي

بس مش عمر المختار ولا سيد قطب

لكن في اللى اعدموهم وسجنوهم وعذبوهم وهما بيدافعوا عن دين وارض وعرض ووطن

دول سابوا اثر واى اثر في نفوس الناس وفي التاريخ اللى دخلوه من اوسع ابوابه

اما التانيين .. فدخلوا التاريخ من ظهره او ما يسمى مزبلة التاريخ
لا ذكر لهم ولا صوت ولا صورة

موضوع اكثر من رائع اخية بجد بجد كل شوية بتتحفيني بموضوع احلى من اللى قبله

ربنا يبارك فيكِ ويكرمك

اسلام صديق said...

هنا اتذكر كلمة
دكتور مارتن لوثر كينج
اذا لم تجد شيئا تموت من اجله
فانت لا تستحق الحياة
كما اتذكر كلمة الاستاذ البنا
ان الامة التي لا تجيد صناعة الموت لا توهب لها حياة كريمة

واحد من الإخوان said...

هي فعلا لحظات إعدام الرمز بتمثل لحظة إنكسار نفسي بيعقبها في معظم الاحداث اللي حصلت ثورة شعبية عارمة
وبيكون إعدام الرمز بداية لثورة جديدة

لكن

مع إني إتفرجت على الفيلم اكثر من مرة و معجب بالشخصية جدا

لكن

انا لا احب الحديث عن القائد الذي يضرب بكلمات او بعصا سحرية فيحول الجماهيير من غثاء ساكن إلى حركة فاعلة دئوبة

وفقط

وعذرا على الإطالة

محمد حمزة

wayfarer said...

الأخت الكريمة
مشاعد إعدام الرموز مشاهد متكررة علي مر العصور و مر الأزمان
و يعيش الرمز أكثر مما يعيش جلاده (عمر المختار)
و لكن أقف هنا عند حدود هل لابد من وجود رمز تلتف حوله الأمة ,هل يجب أن نكون دائما في إنتظار المخلص؟؟؟
و قضية أخرى لربما ظهر علي السطح رمزا جاد بنفسة و سطر كلماته لتبقى علي مر العصور
و لكن هناك من خلد ذكرهم في الملء الأعلي و لا نعلم عنهم شيئا أو نعلم عنهم القليل هم في نظري من صنع الرموز
فكم من مجاهد مات في معركة و أندرست معالمه و لم يعلم عنه أحد
و كم من سجين مات في قيودة دونما يعلم عنهم أحد
عمر المختار أو وليام والس أو غيرهم لم يرتفعوا إلا برجال من خلفهم أو لنقل معهم جعلوا من أجسادهم و جماجمهم درجات لتعلوا الفكرة و ليعلوا المبدأ و ليجسد كل ذلك في بطل أو رمز عل رأس هذا الجبل
ليكون منارة لمن خلفه
أشكرك لأعادتنا إلي زمن الأبطال عل الله يرزقنا ما رزقهم

نبض القلب said...

طبعا الموضوع جميل جدا كالعاده وانا لما قراته اذكرت بيت شعر جميل كان بيقال فى ذكرى استشهاد الشيخ احمد ياسين
قد عشت تدعو للنضال ..فحان ان يحيى بموتك الف الف نضال
هى دى الفكره ان الاشخاص بتموت لكن
المبدا او الفكره عمرها ماتموت
واحنا شوفنا فىى فيلم عمرو المختار انه طلع ابن صغير خد النضاره يعنى بيطلع ناس تشيل الفكره يعنى اجيال بتسلم اجيال يمكن يكون الجيل ده رسالته تخلص هنا علشان الجيل اللى بعده

جزر said...

أول زياره ليكي في المدونه ولكن البوست أكثر من رائع
نتمني المزيد

Casper said...

هذه هى مشكلتنا هذه الايام غياب الرمز
لا اعتقد ان فى مصر الآن من يمكن أن يكون رمزا ابكى عليه مثلما بكيت عمر المختار وسيد قطب بدون أن اراهما والرنتيسى والشيخ أحمد ياسين
فليرحم الله الجميع ونسأل الله أن يلحقنا بهم

واحدة بتحب البلد دي said...

محمد اسماعيل...
ان شاء الله مشاهد الاعدام متتكرش تاني
سعيدة باول مرور لحضرتك عالمدونة

ياسر مدني ...دينامو الإخوان ...
إبكامونتنا والجماعه دولي نزلوا علينا هرسه برسه حمعنا معمسناهم وطلعنا عليهم حماسي دماسي ؟؟؟؟
ــــــــــــ
مين
فين
ازاي
انجليزي ده؟؟؟؟
انت علي ارض الواقع بتتكلم طبيعي عالنت تقريبا اللغة بتتقلب هندي
عموما شكرا علي تعليقك ولو اني مفهمتش حاجة

واحدة بتحب البلد دي said...

ابوزياد الفاتح ...
صدقت اخي
الخوف نتحول في العصر الحديث وعلي طريقة الديموقراطية الحديثة من اعدام الرموز لاتباع الرموز والشعب كله
ربنا يسلم
بداية موفقة لمدونة حضرتك وبانتظار المدونة الانجليزية
اما بخصوص العداد حضرتك حتلاقي عاللينك ده شرح لكيفية عمل العداد
http://be-prof.blogspot.com/2007/02/blog-post.html

واحدة بتحب البلد دي said...

علاء ...
الاول اقول اميييييييييين
اما بخصوص تعليق حضرتك عجبتني اوي جملة
كثيرين ماتوا
و لكن قليلون هم من عاشت مبادؤهم حتى الان
لم و لن يموتوا
فعلا لم ولن تموت مبادئهم
جزاكم الله خيرا عالمرور والتعليق


احمد رفعت ...
احم
سؤال منطقي برضة
وقتها قرات كتابات مختلفة كانت بتقارن بين المشهدين
معرفش هل السبب هو تشابه المشاهد ام لا
قد يكون احد اسباب تاثرنا بالفعل هو تشابه المشاهد وان كنت اعتقد ده مش السبب الرئيسي
في عوامل تانية منها ان من نفذ حكم الاعدام هم الامريكان
ومنها عامل التوقيت واختيار العيد كانها بمثابة رساله اذلال للمسلمين
ومنها ان صدام كان تقريبا رغم اختلافنا معه جزريا الا انه الحاكم العربي الوحيد وقتها اللي كان بيقول لا لامريكا
عوامل مختلفة
وكلها اثرت

سعدنا بزيارتكم للمدونة وبتعليقكم

واحدة بتحب البلد دي said...

أحمد محمد مرسي...
اكيد طبعا الوطن مليان نماذج زي دي
تحمل هم الوطن
وتتحمل في سبيل رسالتها ودعوتها الكثير والكثير ...ومن لها غير المخلصين
ربنا يرزق الجميع الصبر والثبات
اما بخصوص ليه حطيت بريف هارت جمب سيد قطب وعمر المختار فده للسبب اللي انا قلته في اول التدوينة
ان سبب التدوينة دي او ازاي جت علي تفكيري هو مشاهدتي للفيلم
ولقيت نفسي بعدها وانا باكتب لا شعوريا بدات بيه



ياسر سليم ...
اللهم اميييييييييين
ربنا يجمعنا معه ومع امثاله في الجنة

سعيدة باول مرور لكم عالمدونة ويا رب ميكونش الاخير

واحدة بتحب البلد دي said...

الحلم العربي ...
اللهم اميييييين
شكرا عالاضافة وجاري البحث عن المادة لاضافتها
طبعا منورة المدونة كالعادة
ربنا ما يقطعلك زيارة وتنوريني دايما كده


fnan_geology...
لالالالالالالا
مكنتش اقصد كده خااالص
اعدام ايه بس


اما بخصوص ان الرموز حتبقي وال *** حتزول فهيه حتزول حتزول لا محالة
ربنا يعجل بزوالها
قولوا امين

واحدة بتحب البلد دي said...

نقطة مية ...
اول زيارة ويارب متكونش الاخيرة
سعيدة بمرورك وتعليقك


بهاء ...
الواضح كده انهم حتي لو قراوا التاريخ لا يعتبروا بيه

واحدة بتحب البلد دي said...

إخوانى مخربش ...
اختيار موفق لتضعه في التعليق
احب هذه الاية كثييييرا
(فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ)
شكرا علي تذكيرنا بالاية


محمد عبدالجليل ...
وسنظل نرويها بدمائنا لتوهب لها الحياة
جزاكم الله خيرا عالمرور والتعليق

واحدة بتحب البلد دي said...

امام الجيل ...
حين يصبح الموت سهلا
استوقفتني كثيرا هذه الكلمة
ربما هذا ما امتلكوه
ضغرت امامهم الحياة امام الغاية العظمي والهدف الاعلي الجنة ورضا الله
عندها اصبح الموت سهلا

همسة قلم ...
كثيرا ما اتساءل هل يكترثون
هل يهتمون
هل يختلف الحال لو عرفوا
انهم او فلنقل ذكراهم ذاهبون الي مزبلة التاريخ
وكانهم لايعرفون
المشكلة الحقيقية انهم يعرفون لكنهم لايكترثون

واحدة بتحب البلد دي said...

اسلام صديق ...
ان الامة التي لا تجيد صناعة الموت لا توهب لها حياة كريمة
جميل ان ذكرتنا بهذه الكلمات
ان تجيد الامة صناعة الموت!!!!؟
تري هل تجيدها؟؟؟؟؟؟؟؟


واحد من الإخوان ...
ربما لم اره بنفس وجهة النظر
لم اره يضرب بكلمات او بعصا سحرية لكن وجدت شعوبا تتوق للحرية وتبحث عن قائد يقود ثورتها نحو الحرية وكان هو هذا القائد

واحدة بتحب البلد دي said...

wayfarer ...
ان يكون التعليق افضل من الموضوع
جزاكم الله خير الجزاء علي التعليق والاضافة
حقيقة غاب عن ذهني وانا اكتب الموضوع هذا الطرح
ربما خلد التاريخ ذكر هؤلاء لكن هناك وراءهم الكثيرون ممن خلد ذكرهم في الملأ الاعلي وان لم يذكروا في الارض
حقيقة نقطة مهمة جزاك الله خيرا كثيرا ان ذكرتنا بها


نبض القلب ...
ويتسلم الرساله جيل ثم جيل
والاهم ان يؤدي كل جيل دوره في ايصال هذه الرساله
شاكرة المرور والتعليق

واحدة بتحب البلد دي said...

جزر said...
سعيدة باول زيارة واول تعليق
ويارب المدونة تكون عجبتك وتكرر الزيارة
والتعليق برضة


Casper ...
اللهم امين
اما بخصوص الرمز موجود ام لا
اعتقد موجود رموز كثيرة ربما
لكن يلزم المناخ المناسب لظهور هذه الرموز وهذا ما نفتقده

امام الجيل said...

السلام عليكم لحضرتك تاااااااج عندى ارجو التكرم باستلامه وشكرا

المواطن المطحون said...

اهلا مروه بجد البوست ممتاز مع مرتبه الشرف
وانا رأيي ان الاعدام القادم سيكون لرمز من رموز الفساد وهو الحاج ابو جمال وبعدها ستكون شراره البدايه والنهايه
بدايه عصر جديد ونهايه انطلاقه فاسده
وياريت تشرفيني علي مدونتي حتي نتواصل معا حتي تم اعدام الرمز

الداعيه said...

بسم الله
موضوع جميل
لكن لي ملاحظة صغيرة
هل انت راضية عن ترتيب المشاهد
يعني يبقي والاس قبل عمر المختار
والاستاذ سيد قطب وغلام اصحاب الاخدود.
معذرة
لكن كنت اود مراعاة هذه النقطة

سمو الكلمة said...

طرح رائع لسير أبطال خلد التاريخ أسماءهم وأفعالهم العظيمة ..موضوع مؤثر جداً

كل الشكر والتقدير.